الشريط الأخباري

قرية اللطامنة بريف حماة.. مليون سنة من الاستيطان البشري

حماة-سانا

تنفرد قرية اللطامنة الواقعة شمال محافظة حماة بأنها من المواقع التاريخية الأثرية والنادرة على مستوى العالم والتي تؤرخ أول وجود لإنسان العصر الحجري المبكر والمتوسط.

وعثرت بعثات التنقيب السورية والأجنبية خلال عدة مواسم تنقيب في الموقع على هيكل عظمي وعظام وبقايا مستحاثة وشظية صوانية تعود لمليون سنة قبل الميلاد في الحقبة التي يطلق عليها الآثاريون عصر بليستوسين الممتد من 3 ملايين سنة وحتى 10000 قبل الميلاد.

وحول أهمية موقع اللطامنة يؤكد الباحث نصر فليحان أنه يعتبر من أهم المواقع وأندرها في العالم حيث عثر في سريره النهري المرتفع لنهر العاصي ويعود تشكله إلى العصر المطير الثالث على آثار معسكر بشري حفظ بشكل جيد ضمن طبقة من الرمل والطمي رسبها النهر.

وبين فليحان أن هذا المعسكر البشري سكنته لمدة وجيزة مجموعة صغيرة من ملتقطي الثمار البرية الزعرور واللوز والفستق وصيادي الحيوانات الوحشية الحصان والغزال ووحيد القرن مبيناً أن هذه المجموعة عاشت في حوض العاصي منذ حوالي نصف مليون عام وكانت أسلحتها عبارة عن فؤوس وسواطير ومكاشط وبنت أكواخها من الحجارة والأغصان واستخدمت النار كواسطة دفء وضوء وحماية وطهي.

من جهة ثانية يجاور قرية اللطامنة قرية خطاب فضلاً عن موقع قرماشي حيث تتحدث دراسات أجرتها بعثات سورية في ستينيات القرن الماضي ونشرت ضمن أعداد من الحوليات الأثرية السورية وكتب عنها الكثير من الباحثين عن أماكن استيطان للإنسان الأول تعود إلى 600 -200 ألف سنة قبل الميلاد.

يذكر أن آخر بعثة نقبت في المنطقة كانت سورية-ألمانية ما بين عامي 2004 و2009 تبين لها أن استيطان الإنسان حدث فيها نحو عام 400 و200 ألف سنة قبل الميلاد.

رشا محفوض