الشريط الأخباري

لغة التحدي تخلق الإنجاز والإبداع… دانا شباط متعددة المواهب رياضياً وثقافياً وعلمياً

دمشق-سانا

وراء كل نجاح في الحياة طموح ينمو داخل الفرد ليكسبه القدرة على بذل مجهود كبير لتحقيق الهدف وبطلة الترياثلون دانا شباط لم يتوقف شغفها في التفوق الرياضي بل تجاوزه ليصل إلى مجالات عدة علمية وثقافية ومجتمعية.

والدها طبيب فدخلت كلية الطب وتخرجت فيها.. وأمها مدرسة للغة الإنكليزية فأتقنتها بطلاقة إضافة إلى الفرنسية.. وعشقت الرياضة فأبدعت فيها وأنجزت محليا ودوليا.. وللثقافة حيز كبير عندها فكان للشعر والأدب والموسيقا لديها عنوان.

وفي مقابلة مع نشرة سانا الرياضية قالت شباط مواليد 1994 إن التميز والتفوق هاجس يلازمني منذ الصغر فبدأت ممارسة السباحة بعمر ثماني سنوات في نادي المجد وانضممت إلى صفوف المنتخب الوطني بعد ثلاث سنوات لتبدأ رحلة الإنجازات في البطولات المحلية والخارجية فحققت المركز الأول في بطولات الجمهورية منذ عام 2005 حتى عام 2011 ومن بينها ذهبيات في الترياثلون والدواثلون.

وأضافت إن مشاركاتي الخارجية كانت مهمة فظفرت بفضيتي دورة الألعاب الرياضية العربية الحادية عشرة في مصر عام 2007 وفضيتي الدورة العربية في الترياثلون عام 2008 في مصر وذهبية البطولة الدولية للقارات في تركيا عام 2009 مبينة أنها لم تتوقف عند هذا الحد فتعمقت أكثر إلى أن أصبحت أمينة سر اتحاد الترياثلون وحصلت على شهادات تدريب وتحكيم وإنقاذ في السباحة لافتة في الوقت نفسه إلى أنها أشرفت على تدريب فريق الأولمبياد الخاص الذي شارك في بطولة العالم في لوس انجلوس عام 2015 وحصد ست ميداليات ذهبية إضافة إلى 8 ذهبيات و3 فضيات وبرونزيتين في البطولة نفسها عام 2019 كما ساهمت في تنظيم بطولة العالم في أبو ظبي عام 2019.

وأشارت شباط إلى أنها تشرف حاليا على معسكر منتخب سورية للترياثلون الذي يستعد للاستحقاقات القادمة ولا سيما أولمبياد لوس انجلوس للشباب عام 2024 مبينة أنها أشرفت على المنتخب الذي شارك في بطولة آسيا العام الماضي في تايلاند وأحرز فيها اللاعب كريم أبو سمرة الميدالية الفضية.

ووفق شباط فإن التفوق الرياضي إذا ترافق مع التفوق العلمي سيعطي الإنجاز أهمية أكثر لكون الرياضي سفيرا لبلده في المحافل الخارجية موضحة أنها تخرجت من كلية الطب البشري الأسبوع الماضي وصممت أول أطلس تشريحي على صعيد الوطن العربي إضافة إلى تصوير ومونتاج وإخراج أفلام تشريحية في كلية الطب بجامعة دمشق.

وتابعت شباط إن ممارسة الرياضة ساعدتها في صقل شخصيتها مجتمعيا فنمت لديها موهبة الشعر والموسيقا فألفت ديوانا شعريا بعنوان “ألف إنسان في روح واحدة” كتبت على غلافه “إن القصيدة تحمل خلفها حسا خفيا في روح الكاتب” فدخلت مجموعة مدى للثقافة والفنون التي تنظم فعاليات متنوعة تعنى بالثقافة والأدب إضافة إلى رفد المحتوى العلمي العربي بالمعلومات على الإنترنت من خلال تقنية “الويكي” لأن التكنولوجيا أصبحت أساسا في مختلف المعارف.

وبينت شباط أن الرياضة تساعد على تقوية الجسد عضليا وهي بحاجة إلى تنمية فكرية ليتشابك الجسم السليم بالعقل السليم ومن هذا المبدأ انطلقت نحو المساهمة في تمكين الشباب ليكونوا فاعلين أكثر في المجتمع من خلال ورشات وإدارة حوارات في التنمية المستدامة بعد اختيارها من بين 16 شابا من كل أنحاء العالم ضمن منظمة عالمية شبابية تابعة للأمم المتحدة فكان لها حضور ومشاركة في استراليا ومونتينيغرو وتنزانيا ومصر وكينيا.

وختمت شباط حديثها بضرورة تعلم المهارات المستمر بجرعات منخفضة لأنها أساس في الإنجاز والإبداع بالمجالات كافة والتطوير بحاجة إلى المبادرة والثقة بالنفس.

يشار إلى أن لعبة الترياثلون هي عبارة عن سباق ثلاثي وهو أشبه بالماراثون يبدأ بالسباحة ثم ركوب الدراجات وينتهي بالجري أما الدواثلون فيتألف من الجري وركوب الدراجات.

هناء صقور

انظر ايضاً

العدوان السعودي يرتكب 99 خرقاً لاتفاق وقف إطلاق النار في الحديدة

الحديدة-سانا واصلت قوى العدوان السعودي خرقها اتفاق وقف إطلاق النار بمحافظة الحديدة اليمنية. ونقلت وكالة …