الخزان الكبير في قنوات معلم أثري يعود لنحو 1500 سنة

السويداء-سانا

بتاريخ يمتد إلى 1500 سنة يقف الخزان الكبير “الصهريج” في بلدة قنوات الواقعة إلى الشرق من مدينة السويداء كمعلم أثري يتميز بجدرانه التي صنعت بإتقان من الحجر البازلتي والفخار ويضم 18 قوساً حجرياً متتالياً تزين الخزان المائي الذي يوزع الماء إلى كافة أنحاء المدينة بطريقة الأواني المستطرقة.

الباحث في آثار المنطقة حسن حاطوم بين لسانا سياحة ومجتمع أن الخزان يقع في مدينة قنوات القديمة “كاناثا” وفي الجزء المرتفع منها المسمى الاكروبول وبالقرب من معبد زيوس إله السموات عند اليونانيين القدامى مبيناً أنه عبارة عن بناء مستطيل الشكل تبلغ أبعاده 17ضرب 14.5 متراً وعمقه حوالي سبعة أمتار وهو مقسم إلى سبعة معازب بواسطة ستة صفوف من الركائز الحجرية من البازلت مستطيلة الشكل تحمل أقواساً.

ولفت حاطوم إلى استخدام الحجارة الضخمة في عمارة هذا البناء وفي زاويته الجنوبية الشرقية توجد حجارة مجوفة اسطوانية الشكل استخدمت لتفريغ المياه بداخله مشيراً إلى وجود قناة مبنية من حجارة البازلت متصلة به ولاتزال موجودة حتى يومنا هذا في زاويته الشمالية الشرقية.

وكان هذا الخزان الأثري يستخدم لتغذية المدينة القديمة بالمياه وتخزين المياه في سنوات الجفاف ويعود تاريخ بنائه حسب حاطوم إلى بدايات القرن الرابع الميلادي.

يشار إلى أن الخزان الكبير الذي يقع إلى الجنوب الغربي من السرايا الأثرية المعروفة في قنوات مازال بحالة جيدة ويحمل سقفه المؤلف من بلاطات حجرية بازلتية منحوتة “ربدات” ثماني قناطر حجرية قوية ومتجاورة على شكل أقواس متتالية وكانت المياه تأتي للخزان من الجنوب من وادي في قرية سيع المجاورة ومنه تؤخذ إلى الحمامات.

سهيل حاطوم