الشريط الأخباري

سمر عبد الله.. لاعبة متعددة المواهب الرياضية وتطمح للوصول للعالمية

حماة-سانا

استطاعت اللاعبة سمر عبد الله أن تثبت وجودها وتتفوق في عدة ألعاب رياضية خلال فترة قصيرة من مشوارها الرياضي المتميز لتثبت أن المرأة قادرة على تجاوز الصعوبات والتفوق في مختلف المجالات ومنها الرياضة.

وفي تصريح لمراسل سانا أشارت اللاعبة سمر إلى أنها من مواليد الحسكة عام 1993 بدأت مشوارها بممارسة لعبة كرة اليد بالفئات العمرية بنادي الجزيرة وانتقلت لنادي مصفاة بانياس حيث صعدت مع الفريق من الدرجة الثانية للأولى وفي موسم 2016 شاركت مع فريق الكرامة في بطولة الدوري وحصلت معه على المركز الرابع وفي موسمي 2017 و2018 لعبت مع نادي النصر في بطولة الدوري حيث أحرزت معه المركز الثاني عام 2017 والمركز الثالث عام 2018 وفي موسم 2019 أحرزت معه كأس الجمهورية.

وأضافت عبد الله: اتجهت للعبة الملاكمة عندما وجدت في نفسي القوة والموهبة الكافية للتفوق في هذه الرياضة وأحببتها كثيرا مبينة أن إصرارها على التميز ساهم في نجاحها في هذه اللعبة من خلال مشاركاتها المحلية والعربية والعالمية.

ولفتت عبد الله إلى أنها بدأت بممارسة الملاكمة بعمر13 عاما وتميزت بها حيث شاركت في بطولة العالم للناشئات التي أقيمت في تركيا عام 2011 وكانت فرصة مناسبة لاكتساب الخبرة بعدها انتقلت إلى ممارسة رياضة الكيك بوكسينغ عام 2016 لأنها اللعبة الأقرب للملاكمة وفي أول مشاركة محلية لها تمكنت من إحراز لقب بطولة الجمهورية بوزن تحت 65 كغ وفي عام 2017 شاركت في بطولة غرب اسيا التي اقيمت في تركمانستان بعد نجاحها في الاختبارات المحلية.

وبينت عبد الله أنها عادت عام 2019 لمزاولة الملاكمة حيث شاركت في بطولة الجمهورية للسيدات ورغم عدم جاهزيتها الفنية والبدنية إلا أنها تمكنت من إحراز الميدالية البرونزية وذلك بسبب محبتها الكبيرة للعبة ورغبتها بالتفوق مضيفة إنها شاركت في تجارب انتقاء المنتخب الوطني التي أقيمت الشهر الماضي وأحرزت المركز الأول بوزن 60 كغ حيث ستشارك في بطولة العرب بالكويت.

ولفتت عبد الله إلى أنها شاركت لسنوات طويلة في البطولات المحلية بلعبتي الملاكمة والكيك بوكسينغ لذا فإن طموحها الحالي هو المشاركة في البطولات العربية والقارية وحتى العالمية للوصول إلى منصات التتويج ورفع علم الوطن عاليا في المحافل الدولية.

وأشارت لاعبة منتخبنا الوطني إلى أن محبتها وعشقها الكبير للرياضة يدفعها للبقاء دائما في أجوائها لذا فهي مستعدة دائما للمشاركة في أي بطولة محلية أو خارجية بلعبتي الملاكمة والكيك بوكسينغ كما أنها تعمل حاليا مدربة لرياضة الايروبيك.

وبينت عبد الله أن طموحها هو زيادة خبرتها في الكيك بوكسينغ للتوجه مستقبلا للتدريب والعمل على اكتشاف المواهب الواعدة وصقلها بالشكل المناسب ولا سيما وأن حماة تزخر بالكثير من المواهب لافتة إلى أن الألعاب الفردية تمنح الرياضي التفوق وتعطيه حقه بالبطولات بعكس الألعاب الجماعية التي يضيع بها الجهد الفردي لصالح النشاط الجماعي.

سالم الحسين