الشريط الأخباري

الناقدة شاهين: النقد هو تقدير النص بأثره الفني وتمحيصه بشكل متكامل

دمشق-سانا

الناقدة رجاء شاهين تذهب في أعمالها النقدية إلى البحث عن القيمة الفنية بشكل تطبيقي وتسعى إلى تحليل المعنى بأدوات ثقافية إضافة إلى الذائقة التي تؤديها الموهبة.

وفي تصريح لسانا قالت شاهين “النقد هو تقدير النص بأثره الفني وتمحيصه بشكل متكامل وبيان قيمته في ذاته ودرجته وإعطائه الحركة بحرية قوله والتوجه إلى سر الذات وآلامها بتشاركية جميلة بين رؤى النص وقدرة الناقد على إعطاء الفعل الرؤيوي المتألم هوية متكاملة”.

وأضافت شاهين “كناقدة أخرج النقد من دائرة الذاتية إلى أفق الموضوعية لأسهم في ميلاد وعي جديد معتمدة في حكمي على العناصر الكامنة في كل عمل أدبي لإيماني المعرفي بسيرورة تواصل التجلي الحضاري الحداثوي”.

وأشارت الناقدة شاهين إلى أن الأعمال الأدبية الآن بأجناسها كلها تراجعت عن مستوياتها إلا قلة وأن النقد تراجع عن مستواه متأثراً ومقصراً عن مواكبة الأعمال الأدبية كلها حتى وصلت الحالة النقدية إلى مرحلة صعبة باقتصارها على المديح والثناء لكل عمل أدبي.

ولفتت الى أنه إذا انطلقنا من مفهوم تعريف النقد الأدبي لوجدنا أنه أصبح في صيرورة خلقت تقصيراً أدى إلى موت النقدية ومن أسباب التقصير انشغاله بنظرات النقد الغربية وآلياته من دون وعي باختلاف التجارب الإبداعية عن العرب والغرب وعدم الاستفادة من الرؤى النقدية لمفكرين عرب قدماء كالجرجاني وتراجع الاهتمام بالشأن الثقافي لتأثره بواقع الحياة والوعي وتبعا لذلك أصبح الاهتمام بالثقافة يتراجع لغياب رؤية واضحة للأدباء معظمهم وغياب النقد الأكاديمي الذي هيمن عليه التنظير وغاب فيه التطبيق وظل مقصراً عن الحركة الأدبية وواقع المجتمع والخطاب الإيديولوجي الأدبي الذي يعكس الخطاب السائد والواقع بأنواعه والتحولات التي عرفتها البلاد وغزارة المواد ذات التوجهات الخاصة ودور البنية الفكرية والمجتمعية التي أعاقت الدخول في عصر الحداثة حتى أصبحت الحالة النقدية مقتصرة على المحاباة والثناء والمديح دون سعي لدراسة نقدية إبداعية.

ورأت الناقدة شاهين أنه بين البحث والنقد يوجد صلة مترابطة إلا أن صلة القرابة تبتعد حين نبدأ تطبيق مفهوم النقد والخطاب النقدي على البحث فنكشف ونكتشف في كل كلام تأويلاً وفي كل فكر كلاماً داخلياً وفي كل كلام داخلي نزعة للتعبير عن ذات.

وختمت الناقدة شاهين أن الإبداع سيكون موجوداً حين نستعين ونفهم ونعزز قدرات الخزين الهائل في الموروث والصياغات وإمكانية توظيفه لخلق أدائية تعبير متحولة ذات خصوصية وهوية لتشكيل خطاب أدبي ونقدي جديدين يؤمن بحرية الكتابة وبالمعرفة والثقافة وبإعادة التقييم للاستمرار والسيرورة لتأكيد الذاتية الثقافية الوطنية والعربية.

يذكر أن رجاء كامل شاهين ناقدة وشاعرة وباحثة وهي عضو اتحاد الكتاب العرب جمعية النقد من مؤلفاتها دراسة نقدية للشاعر اللبناني نعيم تلحوق ودراسات بالشعر والقصة والرواية ودراسة في شعر أبي العلاء المعري ودراسة في الشاعر محمد الفراتي وكتاب يدرس في جامعات كاليفورونيا وأستراليا وكندا بعنوان بشار الأسد صاحب الفتوحات في الزمن الصعب وكتاب بعنوان لماذا يا أدونيس وكتب أخرى وحصلت على جائزة أفضل كاتبة سورية ولبنانية وشاركت في العديد من المهرجانات وتكتب في الصحف والدوريات السورية والعربية.

محمد خالد الخضر