الشريط الأخباري

سياسية ألمانية: على العالم التحرك لرفع الإجراءات القسرية الغربية المفروضة على الشعب السوري

برلين-سانا

دعت هيلغا زيب لاروش مؤسسة معهد شيلر الألماني للأبحاث السياسية والاقتصادية دول العالم إلى التحرك لرفع الإجراءات القسرية الغربية أحادية الجانب المفروضة على سورية ومساعدة شعبها في تجاوز المعاناة التي تسببت بها هذه الإجراءات الجائرة.

وأشارت لاروش في حديث نشر على الموقع الإلكتروني للمعهد إلى حالة الطوارئ الإنسانية الحادة التي فرضت عمداً على سورية في أعقاب عشر سنوات من الحرب عبر عقوبات جائرة فرضتها واشنطن بدعم غير مسؤول من قبل عدد من الحكومات الغربية مطالبة بمساعدة الشعب السوري والعمل على إنهاء ما يسمى “قانون قيصر” الذي يحرم الشعب السوري من مستلزمات الحياة الأساسية.

وقالت لاروش إن “الوقت حان للمضي في طريق السلام وذلك من خلال التنمية ورفض اللامبالاة الأخلاقية التي تهدد بإطلاق هذا الحجم من الكوارث في جميع أنحاء العالم” لافتة إلى أن “الحرب التي فرضت على سورية والعقوبات الظالمة إضافة إلى وباء كورونا خلقت معاناة كبيرة للشعب السوري يجب إنهاؤها”.

وحول الأوضاع في اليمن نبهت لاروش إلى الوضع الإنساني الكارثي الذي يعاني منه الشعب اليمني جراء العدوان الذي يشنه التحالف بقيادة النظام السعودي لافتة إلى “الروايات الاحتيالية التي تمت صياغتها من قبل البريطانيين والأمريكيين حول دعمهم لهذا العدوان تحت شعارات إنسانية” وأضافت: “لا يوجد شيء إنساني في تجويع الأطفال وإغلاق المستشفيات ووقف الرعاية الطبية.. يجب أن يتوقف هذا الأمر وإما أن يستيقظ العالم ونبدأ بمعالجة الأوضاع وإلا فإننا لن ننجو بسبب فشلنا الأخلاقي كجنس بشري”.