عيادة جديدة لجمعية تنظيم الأسرة في داريا تخدم الأطفال والنساء مجاناً-فيديو

ريف دمشق-سانا

توسع جمعية تنظيم الأسرة خارطة عياداتها تدريجياً في ريف دمشق استجابة لاحتياجات المناطق المحررة من الإرهاب وآخرها عيادة في داريا تقدم خدمات تشخيصية وعلاجية للأطفال والنساء مجاناً إلى جانب جلسات تثقيف صحي ودعم نفسي.

العيادة الجديدة جاءت مع عودة الأهالي إلى المنطقة وتلبية احتياجاتهم الصحية وفق رئيسة عيادات الجمعية بريف دمشق الدكتورة منى فرهود التي بينت في حديث لـ سانا أنها العيادة رقم 14 في ريف دمشق التي توفر الخدمات الطبية للمرأة والأطفال مجاناً بدعم من صندوق الأمم المتحدة للسكان وبالتنسيق مع وزارتي الصحة والشؤون الاجتماعية والعمل ومحافظة ريف دمشق.

ولفتت الدكتورة فرهود إلى أن الجمعية توفر خدمات طبية أيضاً عبر خمسة فرق جوالة لتغطية أوسع مساحة ممكنة في ريف دمشق مشيرة إلى أن الجمعية خصصت أيضاً منذ بداية الشهر الجاري فريقاً صحياً للأحياء البعيدة عن العيادة في داريا لتلبية الاحتياجات الكبيرة في المنطقة.

وفي عيادة الأطفال بينت اختصاصية الأطفال الدكتورة غادة سوسان أن العيادة وضعت بالخدمة منذ نحو شهر واستقبلت 500 طفل وطفلة وتقدم خدمات التشخيص والعلاج مجاناً إلى جانب رصد سوء التغذية ونقص النمو لدى الأطفال مشيرة إلى أن أكثر من 70 بالمئة من أنواع التحاليل المخبرية المطلوبة كنقطة متابعة أولية متوافرة بالعيادة كما يتم تحويل أي حالة مرضية إلى المشفى في حال الحاجة.

وتستقبل العيادة النسائية وفق الدكتورة إسراء سليمان نحو 35 سيدة يومياً توفر لهن خدمات مراقبة الحمل ووسائل تنظيم الأسرة وتشخيص وعلاج الأمراض النسائية وخدمات التحليل والايكو والدواء والفيتامينات مجاناً فضلاً عن التثقيف الصحي حول الأمراض المنقولة عبر الجنس والكشف المبكر عن سرطان الثدي وعنق الرحم.

ومن مراجعات العيادة لفتت كل من آلاء و أم بلال إلى أن وجود عيادة متخصصة بأمراض النساء وتلبية احتياجات الحامل توفر الكثير من الأعباء المالية عنهم وجهد الذهاب إلى المراكز الصحية والمشافي خارج داريا.

وتقدم جمعية تنظيم الأسرة خدماتها حسب رئيستها الدكتورة هزار مقداد بمختلف المحافظات وبدعم مشترك من صندوق الأمم المتحدة للسكان ومنظمة اليونيسف عبر 42 عيادة ثابتة للأطفال و25 فريقاً جوالاً و42 عيادة ثابتة نسائية و15 مركزاً لدعم وتمكين المرأة تتبع لها 17 فريقاً جوالاً بالإضافة إلى 12 مركز شباب.

وأكدت مقداد توسيع عدد العيادات التابعة للجمعية التي تقدم خدماتها بدعم من صندوق الأمم المتحدة للسكان بالتنسيق مع الجهات المعنية ووفق احتياجات كل منطقة مبينة أن العيادة تخدم أهالي داريا وما حولها وتسهم بتوفير خدمة طبية للنساء والأطفال ودعم نفسي للأهالي الذين عانوا من الإرهاب وإعادة الخدمات الطبية للمنطقة بشكل مناسب.

وأشارت الدكتورة مقداد إلى أن البيانات التي تسجل لمراجعي العيادة تسهم بإعداد دراسات لرصد الواقع الصحي بالمنطقة واحتياجاتها بالتنسيق مع الجهات المعنية.

انظر ايضاً

فعالية لجمعية تنظيم الأسرة.. قصص شفاء من سرطان الثدي وعرض مسرحي للتوعية بالكشف المبكر

دمشق-سانا أكثر من 2800 سيدة استفدن من جلسات التوعية بالكشف المبكر عن سرطان الثدي التي …