الشريط الأخباري

مطالبات بتأمين مستلزمات الإنتاج الزراعي في درعا -فيديو

درعا-سانا

تركزت مداخلات المعنيين بالقطاع الزراعي في درعا خلال اجتماعهم اليوم مع وزير الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس محمد حسان قطنا حول أهمية توفير الأسمدة الفوسفاتية من معامل الدولة ورفد مركز إكثار البذار بالكوادر اللازمة للعمل.

رؤساء الوحدات الإرشادية والجمعيات الفلاحية أكدوا خلال الاجتماع الذي عقد في صالة المجمع الحكومي أهمية منح الفلاحين البذار بقروض ميسرة وتخفيض فوائد قروض المصرف الزراعي بالنسبة للمحولات الكهربائية وتخصيص مستلزمات الإنتاج لأصحاب الأراضي في منطقتي الاستقرار الثالثة والرابعة ورفد سد الشيخ مسكين بالمياه اللازمة لري المزروعات من سدود القنيطرة.

كما شملت المداخلات ضرورة تزويد فلاحي سحم الجولان بالمحروقات والأسمدة حسب المساحة الفعلية ودعم مزارعي الخضار الباكورية بمستلزمات الإنتاج وصيانة قناة الري الواصلة لسد عابدين وشق طريق زراعي بمحاذاته ودعم مربي الثروة الحيوانية وصيانة وحفر آبار زراعية وتخفيض فوائد قروض الطاقة البديلة بالمصارف الزراعية.

ودعا المشاركون إلى تأمين مادة الشعير كعلف ضمن الدورات العلفية وتخصيص كميات كافية من المازوت للآليات الزراعية وعمليات الحراثة وإعادة افتتاح مركز أعلاف المسيفرة وتأهيل مكتب حبوب بصرى الشام وصيانة السدود على وادي الزيدي.

وأكد وزير الزراعة والإصلاح الزراعي سعي الوزارة لتأمين متطلبات العمل الزراعي ضمن الإمكانات المتاحة وعملها على دعم محافظة درعا لوضع خطة متكاملة تمكنها من إدارة القطاع الزراعي بما ينسجم مع الخطة الزراعية على مستوى سورية لافتاً إلى ضرورة اعتماد الزراعة الحديثة القائمة على نتائج البحوث العلمية بدلاً من التقليدية بما يسهم في الحفاظ على الموارد المتاحة والوصول إلى منتج زراعي جيد ضمن وحدة المساحة.

وأشار إلى جهود الوزارة في مجال تأمين مستلزمات الإنتاج من سماد وبذار وغراس مثمرة وحراجية وأعلاف وآليات لمكافحة الآفات وترميم قطاع الدواجن واستصلاح الأراضي المحجرة ووضعها بالاستثمار الزراعي مؤكداً أنه تم الاتفاق مع وزارة النفط والثروة المعدنية لزيادة طلب مازوت لمحافظة درعا بكمية 20 ألف ليتر لحاجات الزراعة.

بدوره أكد محافظ درعا المهندس لؤي خريطة ضرورة دعم النشاط الزراعي في درعا وزيادة كميات المحروقات اللازمة لعمليات الزراعة.

حضر الاجتماع أمين فرع درعا لحزب البعث العربي الاشتراكي حسين الرفاعي.

وبعد ذلك اطلع الوزير على واقع العمل في وحدة التصنيع الغذائي ببلدة نامر ومركز إكثار البذار في إزرع والأعمال التي تنفذ في معبر نصيب الحدودي لإعادة المنظر الجمالي للبوابة الجنوبية كما التقى عدداً من الفلاحين والمربين واستمع منهم إلى شرح عن صعوبات العمل مؤكداً ضرورة تأهيل المساحات ضمن معبر نصيب وزراعتها بالأشجار المناسبة.

قاسم المقداد

لمتابعة أخبار سانا على تلغرام: https://t.me/SyrianArabNewsAgency