الشريط الأخباري

شاب يوظف توالف البيئة في تصميم مجسمات فنية

السويداء-سانا

مواد تالفة أخرى مهملة والكثير من الخشب والزجاج وأغصان الأشجار هي الأدوات اليومية التي يستخدمها الشاب اسامة السمان في صنع مجسمات قابلة للاقتناء كتحف فنية تثري الديكور الداخلي للمنازل والمكاتب.

أسامة الذي شغف بالتصميم منذ الصغر تمكن قبل أشهر من إطلاق مشروعه الإنتاجي الخاص عبر استثمار توالف البيئة وعدد من الخامات الأخرى مستبقاً ذلك بمرحلة من التجريب والتعلم أفضت إلى مجموعة من القطع الجمالية الأمر الذي حفزه كما أوضح في حديثه لنشرة سانا الشبابية على التوسع تدريجياً بعمله والآن انتقل إلى مرحلة العرض والتعريف بأعماله.

مجسمات متعددة تستهلك وقتاً وجهداً يتقن اسامة تصنيعها مستخدماً مواد طبيعية وأشياء تالفة مع إدخال إضافات عليها من مادة الريزين وبعض الإنارة لإضفاء لمسات جمالية عليها مبيناً أنه ينفذ أعماله ضمن المنزل على أمل أن ينتهي قريباً من تجهيز ورشة خاصة له بمدينة السويداء.

ولفت إلى أنه يسوق أعماله عبر المشاركة بالمعارض والفعاليات المتخصصة إضافة إلى عرضها عبر وسائل التواصل الاجتماعي دون أن يتعارض ذلك مع مواصلة دراسته باختصاص العلوم السياحية بالجامعة الافتراضية.

ويجد أسامة أن عمله في هذا المجال هو انعكاس لحالة اهتمام وشغف وهواية لديه بتحويل كل ما هو قابل للتلف إلى كتل فنية تتصدر زينة الأماكن المغلقة وتضفي عليها طابعاً جمالياً خاصاً إضافة إلى سعيه لتحقيق مصدر دخل يمكنه من الإيفاء بمتطلباته المعيشية.

عمر الطويل

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

تحول بأناملها الزجاج إلى تحف فنية

دمشق-سانا الرسم على الزجاج فن تعشق به والتصق فيه حيث جسد زجاج نوافذ البيوت الدمشقية …