الشريط الإخباري

لافروف:روسيا وحلفاؤها يعملون لإنشاء نظام عالمي جديد متعدد الأقطاب

نيويورك-سانا

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن النموذج أحادي القطب الذي يلبي مصالح النخب الغربية أصبح من الماضي والعالم اليوم يشهد ولادة نظام عالمي جديد نسعى لأن يكون خاليا من النازية والاستعمار.

وقال لافروف في كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بدورتها الـ 77 اليوم يتم البت في مستقبل النظام العالمي وروسيا وحلفاؤها يعملون على خلق نظام عالمي جديد متعدد الأقطاب خال من الابتزاز والترهيب والنازية فيما تحاول واشنطن تحويل العالم برمته لساحة خلفية لها وإيقاف عجلة التاريخ معتبرة نفسها خليفة الله في الأرض.

وأوضح لافروف أن النموذج أحادي القطب الذي خدم مصالح الغرب ونظرية المليار الذهبي وفر استهلاكه المفرط لمدى قرون على حساب موارد آسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية يغادر اليوم ليصبح من الماضي لافتا إلى أن هناك اليوم دولا ذات سيادة مستعدة للدفاع عن مصالحها الوطنية وتعمل على تشكيل هيكلية متعددة الأقطاب ومستقرة ومتساوية بالحقوق وذات توجه ما   تعتبره واشنطن والنخب الحاكمة في الدول الغربية تهديدا لمكانتها المهيمنة.

وحذر لافروف من أن أخطاء الغرب تقوض الثقة في قدرة المنظمات الدولية والقانون الدولي على حماية الضعفاء من الأقوياء في وقت يتدهور فيه الوضع الأمني الدولي بسرعة بسبب ممارسات الغرب كالمعلومات المضللة والمسرحيات الوقحة والاستفزازات وذلك بدلا من الحوار الصادق والبحث عن حلول.

وبين لافروف أن واشنطن تريد تحويل الكرة الأرضية إلى حديقة خلفية وتحارب معارضيها من خلال العقوبات أحادية الجانب غير القانونية التي تم تبنيها لسنوات عديدة في انتهاك لميثاق الأمم المتحدة حيث تستخدم هذه العقوبات كأداة للابتزاز السياسي معتبرا إياها “انحطاطا أخلاقيا” لأنها تصيب السكان المدنيين وتمنعهم من الوصول إلى السلع الأساسية بما في ذلك الأدوية واللقاحات والمواد الغذائية.

وأشار لافروف إلى أن واشنطن وبروكسل فاقما الوضع المتأزم بإعلان حرب اقتصادية ضد روسيا كانت نتيجتها زيادة الأسعار العالمية للأغذية والأسمدة والنفط والغاز لافتا إلى أنه لم تتم إزالة العقبات المالية واللوجستية التي انشأتها الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي أمام صادرات الحبوب والاسمدة الروسية بالكامل إضافة إلى حجز 300 ألف طن من الأسمدة في الموانئ الأوروبية والتي عرضت روسيا منذ فترة طويلة نقلها مجانا إلى البلدان الإفريقية المحتاجة لكن الاتحاد الأوروبي لا يريد القيام بذلك.

وقال لافروف إن حفيظة الغرب ثارت على خلفية الاستفتاءات في لوغانسك ودونيتسك وزابوروجيه وخيرسون فيما الاستفتاء كان ردا على دعوة الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي للروس للرحيل عن أوكرانيا مبينا أن أوكرانيا بالنسبة للغرب ليست سوى مادة قابلة للاستهلاك في الحرب ضد روسيا التي أعلن الناتو أنها تشكل تهديدا مباشرا للهيمنة الأمريكية الشاملة فيما حدد الصين باعتبارها تحديا استراتيجيا طويل المدى.

وأوضح لافروف أن واشنطن وحلفاءها تحول الهيئات متعددة الأطراف إلى أداة لتحقيق مصالحهم الأنانية حيث يتم غرس هذا التوجه في الأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان التابع لها ومنظمة اليونيسكو ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية التي تقوم بمحاولات خبيثة وغاضبة لمنع إنشاء آلية عمل شفافة داخل اتفاقية الأسلحة البيولوجية والسامة لمئات من برامج البنتاغون البيولوجية العسكرية في جميع أنحاء العالم بما في ذلك على طول الحدود الروسية وفي جميع أنحاء أوروبا وآسيا.

ودعا لافروف إلى ضرورة حماية الامم المتحدة وإبعادها عن كل الصدامات واستعادة سمعتها كمنصة لمناقشات صادقة لإيجاد توازن هو من مصلحة جميع الدول الأعضاء والعمل النشط لتسوية النزاعات الإقليمية باعتبارها من المهام ذات الأولوية والتغلب على الجمود في إقامة دولة فلسطينية مستقلة وتعافي العراق وليبيا اللذين دمرهما عدوان الناتو ووقف التهديدات لسيادة سورية وتأسيس عملية مستدامة للمصالحة الوطنية في اليمن وتجاوز إرث الناتو الصعب في أفغانستان لافتا إلى أن روسيا تسعى جاهدة لإحياء خطة العمل الشاملة المشتركة للبرنامج النووي الإيراني بشكله الأصلي.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

لافروف: الناتو يسعى لفرض هيمنته على سائر أنحاء العالم

موسكو-سانا أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن حلف شمال الأطلسي “ناتو”