الشريط الإخباري

دراسة: الاحترار العالمي زاد بمعدل قياسي خلال عقد

باريس-سانا

حذرت دراسة حديثة من أن تغير المناخ يزيد انبعاثات الغازات الدفيئة إلى مستويات قياسية، كما أن زيادة تلوث الهواء تؤدي إلى تسارع غير مسبوق للاحترار العالمي.

ونقلت وكالة فرانس برس عن معدي الدراسة الموجهة إلى صانعي السياسات المناخية العالمية قولهم: “إنه من العام 2013 حتى 2022 ازداد الاحترار الناجم عن أنشطة بشرية بمعدل غير مسبوق، وبلغ أكثر من 0.2 درجة مئوية خلال عقد واحد”.

وقال أبرز مؤلفي الدراسة أستاذ الفيزياء في جامعة ليدز بيرس فورستر: “رغم أننا لم نصل بعد إلى احترار بمعدل 1.5 درجة مئوية، ولكن يرجح أن كمية الكربون التي يمكن أن تنبعث نتيجة أنشطة بشرية ستؤدي إلى الوصول إلى هذا الحد في غضون بضع سنوات فقط”.

وبحسب الدراسة بلغ متوسط الانبعاثات السنوية خلال الفترة بين 2013 و2022 أعلى مستوياته على الإطلاق مع 54 مليار طن من ثاني أكسيد الكربون أو ما يعادله من الغازات الأخرى.

ووفقاً لمتابعين فإن نتائج الدراسة تغلق الباب أمام فرصة تحقيق الهدف الأكثر طموحاً لاتفاق باريس للمناخ، المتمثل في ألا تتجاوز زيادة الاحترار 1.5 درجة مئوية حتى العام 2050 والذي لطالما اعتبر بمثابة حاجز الحماية، للمحافظة على عالم آمن نسبياً من ناحية المناخ، وإن كان يشهد تداعيات شديدة.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency